تليفزيون

«المرأة للإرشاد» ينتقد صورة المرأة في الدراما

كتبت: غادة محمد الشريف

قال رضا الدنبوقي، المدير التنفيذي لمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، أنه «من خلال ما رصده برنامج مناهضة العنف ضد المرأة في تقرير أعده المركز، كشف شيوع عملية تسليع المرأة باعتبارها مجرد أداة للجنس وإمتاع الرجل وليست كمخلوق يتساوى مع الباقين في الحقوق والواجبات، وهو استخدام للصورة النمطية للمرأة والتحقير من شأنها والحط من قدرها وتجذير في عقول المشاهدين والمشاهدات من الجمهور مما يعود بنا إلى الخلف ومزيد من التمييز ضد النساء».

وأضاف الدنبوقي لـ «المصري اليوم» أن «التقرير رصد أيضاً قيام بعض المسلسلات التي تذاع بالترويج لصور التعاطي والحديث بالتفصيل عن البلطجة وتسويق المخدرات، ولوحظ استخدام مزيد من الألفاظ السوقية والخادشة للحياء في مسلسلات (سك على إخواتك، ربع رومي، الوصية وعزمي وأشجان)، والتي يتخذها أبطال العمل على أنها كوميديا بهدف الترفيه ولكنها ألفاظ تروج للعنف ضد النساء وتشجع على المزيد من الانتهاكات ضدهن، وبالنسبة لمسلسل (سك على إخواتك) تضمن العديد من المخالفات وهي إهانة فئة المعلمين وسب وألفاظ نابية بالأم، وظهرت إفيهات أساسية تعتمد على السب بالأم، وكانت الأزمة الأكبر في السخرية من مواطني محافظة بني سويف بصعيد مصر، حيث سخر ربيع من حال التعليم هناك أثناء أحد المشاهد».

وتابع: «وجود تعابير فيها إهانة للمرأة كما في مسلسل (ضد مجهول) منها: (أنا قايل للمرة دي إن قبل طلوع الشمس هتكون العصفورة طارت)، ومسلسل (أرض النفاق) والذي جاءت عبارة (روح أتعشى هناك يا روح أمك) ضمن أحداثه، وكذلك الإيحاءات الجنسية الصريحة في مسلسل (أيوب) و(لعنة كارما) في الجمل الحوارية، والتمييز ضد مضطربي الهوية الجنسية والميل الجنسي والإساءة لهم والتحريض غير المبرر ضدهم».

واستطرد الدنبوقي قائلا «علاوه على التجاوز في البرامج فكان نصيب الأسد من برنامج (رامز تحت الصفر)، والذي يحتوي على إيحاءات، وألفاظ غير لائقة، كذلك برنامج (الحائر) للداعية مصطفى حسني، والذي تحدث فيها على أن الحجاب ركن من أركان الإسلام وبذلك جعل منه الركن السادس في الدين، مما يعد أفكارًا تحض على التمييز والتفرقة بين أبناء الوطن الواحد، فلا بد من اختيار دعاة مستنيرين مجددين للخطاب الديني، ممن لديهم مسئوليه مجتمعية».

وأوضح «أما بالنسبة للإعلانات فإعلان الفنان هاني سلامة يستهزئ بالمرأة في صورة دعابة، فهو يحتوي على رسائل ذكورية مهينة للمرأة بصوره فجه وغير مقبوله، ويجب وقف ذلك الإعلان فورا ومحاكمة المسئولين عنه، فمن خلال المتابعة المبدئية لا يوجد هدف هذا العام من وراء تلك الإعلانات أو البرامج أو المسلسلات سوى تكريس النظرة النمطية ضد النساء وعدم مراعاة النوع الاجتماعي».

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق