الخان

معاذ نبيل.. «جان الشريط الأحمر» الذى أبكى المشاهدين

كتبت: وفاء بكري

استطاع الممثل الشاب معاذ نبيل، أحد أبطال مسلسل «الشريط الأحمر»، خلق حالة من الحزن والجدل فى الوقت نفسه بين متابعى المسلسل على القنوات المختلفة، بعد وفاته فى الحلقة الـ 16، حيث رأى البعض أن معاذ الذى يحمل اسم «يوسف» فى الحلقات، كان يجب عدم وفاته لأن المسلسل يهدف إلى زرع الأمل والتفاؤل بين مرضى السرطان ومقاومتهم المرض، والبعض الآخر تأثر بموته لدرجة كبيرة وكتبوا تعليقات على اليوتيوب: «مش مصدقين إن يوسف مات.. وموته هيفرق كتير مع المسلسل»، والبعض رفض استكمال المشاهدة لأن موته انتفاء لهدف المسلسل.

وقال معاذ نبيل لـ«المصرى اليوم»: «من المعروف أن المسلسل مأخوذ عن المسلسل الإسبانى العالمى (red band society)، الذى تم إنتاجه فى 15 دولة مختلفة، منها أمريكا، ولكنّ منتجى المسلسل خلود أبو الحمص وعادل عبدالله وإيهاب بهجت وأحمد عصام فهمى، قرروا أن تدور أحداث المسلسل بالكامل فى مستشفى 57357، ليتركز على مرضى السرطان فقط ومقاومتهم للمرض، وبالفعل قمنا بتصوير كل المشاهد فى المستشفى، لدرجة أننا تفاعلنا مع المرضى بشكل كبير وأحيانا لم نستطع استكمال التصوير، لتأثرنا بتوجع بعض الأطفال أثناء خروجهم من غرفة العمليات».

وأضاف نبيل «16 عاما»: «المخرج محمد جمعة طلب من مجموعة العمل أن نكون على طبيعتنا، وبالتالى ظهر أداؤنا سلسا وطبيعيا، وهو ما جعل هناك تفاعلا بيننا وبين المشاهدين، لدرجة أنهم تأثروا بموتى فى الحلقات بدرجة كبيرة، وهناك من أرسل لى اعتراضه على ذلك».

وحول اختياره للدور، تابع معاذ نبيل: «عندما اختارنى المخرج محمد جمعة للمشاركة فى المسلسل، كنت سأقوم بدور (تمام) الذى أداه زميلى أحمد خالد، ولكن وجدت المخرج يختارنى لدور يوسف، وهو (جان الفريق الأحمر)، الذى يكونه عدد من المرضى هم أبطال العمل، من أعمار مختلفة، لمواجهة مرضهم. وكنت سعيدا للغاية أن هناك من شعر بمعاناة مرضى السرطان خاصة من الأطفال والمراهقين، وعدم التركيز عليهم فى الإعلانات فقط».

وعن مشهد الموت داخل العمل، قال معاذ: «لم أعرف أن يوسف سيموت فى العمل، لأنى كنت أقرأ السيناريو فى يوم التصوير، وكان مشهد الموت بين حمام السباحة وغرفة العمليات، وكان يتحدث فيه يوسف مع صديقه مروان الذى كان فى غيبوبة دائمة وهو الأصعب لى، فقد كان الساعة 6 صباحا، وصورت المشهد بعدما قمت بالعوم لفترة، وبالتالى أصابت جسمى رعشة، ظهرت طبيعية للغاية فى المشهد، حيث قلت جملة (أنا بموت)، وكنت أودع الفريق الأحمر وقلت (كان نفسى أكمل معاكم)، على الرغم من أننى فى البداية كنت معترضا على المرض، وهو ما جعل هناك تأثرا كبيرا بالمشهد».

وأضاف: «أكثر ما أثر فى شخصيا بعد مشهد الوفاة اتصال تليفونى من فتاة تقول لى إن لها صديقة توفيت منذ فترة قريبة بالسرطان، وأنها شعرت بنفسها فى المشهد».

«هو انتو أصحاب بجد؟».. سؤال وجهه الكثيرون لمعاذ عقب مشاهدة الحلقات، وقال: «لأننا تفاعلنا مع بعضنا البعض فى العمل، مشاهدون سألونا إن كنا أصدقاء بالفعل خارج العمل، وهذا يدل على التناغم الكبير الذى نجح فيه المخرج محمد جمعة، والذى أعطانا الحرية فى إضافة جمل للسيناريو، ومشاهد خاصة بنا، على اعتبار أننا نخاطب الشباب والمراهقين ويجب أن تكون لغتنا قريبة منهم، وحدث هذا فى مشهد سجودى فى ملعب السلة بعد إحراز هدف، ومعظم مشاهدى مع أحمد ماجد أو ياسين قائد الفريق».

يعتبر معاذ أن الفنان سمير غانم هو صاحب الفضل فى جعله يلقى إيفيهات خارج السيناريو بعد عمله معه فى مسلسل «لهفة» العام الماضى،

مسلسل «الشريط الأحمر» بطولة عدد من الشباب، منهم معاذ نبيل وأحمد ماجد وأحمد خالد ويوسف حسام، ونور إيهاب، مع الفنان أحمد فهمى، وستذهب أرباحه لصالح مستشفى 57357.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق