الخانسلايدر رئيسية

تفاصيل مائدة إفطار رجال «الوفد» بالحسين عام 1950

فى الباب الأسبوعى الذى يحمل عنوان «سمعنا ورأينا» بالعدد الصادر فى 14 يوليو 1950 من مجلة المصور، نقرأ متابعة خبرية للوقائع الرمضانية، غير موقعة باسم المحرر، بعنوان «رجال الوفد يفطرون فى ضريح الحسين» وكان من أجمل ما فى هذه المتابعة الصور التى جاءت بلا تكلف أو استعداد مسبق وتحتها تعليقات طريفة.

يقول المحرر فى المتابعة إن النائب المحترم الأستاذ سليمان العقاد دعا رجال الوفد لتناول الإفطار على مائدته فلبوا الدعوة، وهم عبدالسلام فهمى جمعة باشا، وفؤاد سراج الدين باشا، وعبداللطيف محمود بك، والأستاذ محمود سليمان غنام، وأحمد حمزة، وكثير من الشيوخ والنواب وحكمدار العاصمة، وقد أقيمت المأدبة فى الطابق الثانى من مسجد الحسين، فى الغرف المخصصة لاجتماعات مشايخ الطرق الصوفية، واحتشدت أطباق الكباب والطعمية والفول المدمس والباذنجان المقلى بالزيت والشطة والسلطات والطرشى إلى آخر الأطعمة الوطنية الشهية التى امتاز بها حى الحسين.

وبين مقترح الصلاة قبل الإفطار أو بعده، جرى التصويت وجاء لصالح فؤاد سراج الدين بأن تكون الصلاة بعد الإفطار، ودار كلام حول الحرب الكورية وحياد الحكومة منها، وكان طبق الكباب الضخم فى منطقة نفوذ فؤاد باشا سراج الدين، وبعد الإفطار انتقل الجمع إلى الصالون، وشربوا الشاى الأخضر ودخنوا الشيشة، وانتهت الحفلة بزيارة ضريح الحسين وقراءة الفاتحة، ولم يذكر المحرر إذا ما كانوا صلوا بعد الإفطار أم لا؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق