غير مصنف

دار الإفتاء تحرّم الجهر بالإفطار

ربما كان الصيام هو العبادة الوحيدة التى تتمتع بخصوصية شديدة بين العبد وربه، لأن الإنسان يستطيع أن يختلى بنفسه فى أى مكان ويرتكب كل ما يفسد الصوم ولا يراه أحد وهو أمام الناس صائم قائم، ولذلك قال الله فى الحديث القدسى «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به»، وبناء عليه قامت بعض الدول الإسلامية بفرض عقوبات مختلفة على المجاهرين بالإفطار، سواء بقوانين أو مراسيم.. ونستعرض هنا نماذج لبعض هذه الدول على مدار الشهر الكريم.

فى مصر، بلد الأزهر الشريف، المرجعية الأولى للمذهب السنى فى العالم الإسلامى، والتى دخلها الإسلام على يد عمرو بن العاص، لا توجد قوانين تعاقب المفطرين نهارا عمدا فى شهر رمضان.

ويعتبر المذهب الشافعى هو المرجع الأساسى الذى يعتمد عيه أهل الفقه والحديث، وهو الأمر الذى استندت إليه دار الإفتاء المصرية فى فتواها فى مسألة الإفطار عمدًا فى نهار رمضان، حيث أكدت أن المجاهرة بالإفطار فى نهار رمضان «لا تدخل ضمن الحرية الشخصية للإنسان، بل هى نوع من الفوضى والاعتداء على قدسية الإسلام».

والمفطر، فى نهار رمضان، عمدا من غير عذر شرعى، إذا كان جاحدا لفريضة الصوم منكرا لها، يعد مرتدا عن الإسلام، أما إذا أفطر فى رمضان، عمدا دون عذر شرعى، معتقدا عدم جواز ذلك، كان مسلما عاصيا فاسقا يستحق العقاب شرعا ولا يخرج بذلك عن ربقة الإسلام، ويجب عليه قضاء ما فاته من الصوم.

وكفارة الفطر عمدا فى رمضان هى كفارة الظهار المبينة فى قوله تعالى «وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ذَٰلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ».

وفى 2009، انطلقت حملات أمنية لمواجهة ظاهرة انتشار الجهر بالإفطار، ببعض المحافظات، أسفرت عن القبض على عشرات المواطنين فى أسوان وبورسعيد والسويس والإسكندرية، وتحررت محاضر لهم. وفى مايو 2016، قاد نائب رئيس حى العجوزة بالقاهرة، حملة واسعة على عدد من المقاهى لضبط المُفطرين، تحت إشراف رئيس الحى.

ورفض أعضاء اللجنة الدينية بمجلس النواب، «سن قانون بتجريم الجهر بالإفطار فى نهار رمضان»، بعد مطالبة بعض السلفيين غلق المقاهى والمطاعم فى نهار الشهر المبارك، لأن هناك غير المسلمين، يرتادون هذه الأماكن، وأفتى أعضاء بمجمع البحوث الإسلامية بجواز الفطر للعامل الذى يعمل فى درجة حرارة شديدة، لكنهم اختلفوا على نوعية الأعمال التى توجب الفطر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق