حول العالم

رمضان في فنلندا.. أقلية تصوم لأكثر من 22 ساعة ولا يشعر بها أحد

يبلغ عدد المسلمين في دولة فنلندا، التي تقع في شمال أوروبا، حوالي 100 ألف من السكان البالغ عددهم 5 ملايين نسمة، أي أنهم يمثلون نسبة 2% فقط من عدد السكان.

ويمثل المسلمون في فنلندا أعراقًا مختلفة، فقد جاء المسلمون إلى فنلندا من دول إسلامية مختلفة، فبعضهم جاء من العراق، وبعضهم جاء من الصومال، كما أن هناك أتراكًا وتايلانديين وألبانًا وأكرادًا، رغم أن الإسلام قد وصل إلى تلك البلاد في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر على يد المسلمين التتار، إلا أن عدد المسلمين زاد مع تزايد عدد طالبي اللجوء مع بداية التسعينيات.

وفي عام 1925، تأسس أول مجمع إسلامي فنلندي بشكل رسمي، وكانت فنلندا بذلك أول دولة أوروبية غربية تعترف رسميًا بمجمع إسلامي، وذلك تأكيدًا على مبدأ حرية العقيدة الذي تم تبنيه في عام 1922، واليوم المجمع تتبعه مساجد في هلسنكي وفي منطقة أخرى.

وتقع فنلندا في شمال أوروبا، أي في نصف الكرة الشمالي، ومن ثم فهي تتميز بطول النهار وقصر الليل في فصل الصيف، والعكس في فصل الشتاء، ففي فصل الصيف لا تغرب الشمس إلا لفترة قصيرة جدًا، فاليوم يكون أغلبه نهارًا، بينما قد يصل الظلام لأقل من ساعة.

وفي شهر رمضان خلال ذلك العام، يصوم المسلمون في فنلندا أكثر من 22 ساعة تقريبًا، وهناك من يتغلب على طول عدد ساعات الصيام في تلك البلاد، من خلال اتباع الفتوى التي تتيح الصيام وفقًا لمواقيت أقرب بلد إسلامي، في حال تعدي الصيام أكثر من 18 ساعة.

ولا تبدو مظاهر رمضان واضحة في فنلندا بشكل كبير، نظرًا لقلة عدد المسلمين، وتوزيعهم على مدن مختلفة في أنحاء البلاد، ما يجعل تمركزهم أقل، فيما يحرص المسلمون على إعداد وجبة الإفطار وفقًا لتقاليدهم وعاداتهم في بلادهم الأصلية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق